for bad bots

The Everlasting Now, Emy Kat Solo Exhibition, Nassief House, Old Jeddah

Jan 7 – Apr 7, 2016

The Everlasting Now, Emy Kat Solo Exhibition, Nassief House, Old Jeddah

Jan 7 – Apr 7, 2016

"The Ever Lasting Now” is a documentation, which aims to capture the beauty of a slowly disappearing heritage.  While conveying the appearance of neglect, the message is one of hope, that despite the dilapidation, there is still beauty in abundance that needs care and looking after. ‘The Everlasting Now’ seeks to provoke questions such as ‘what happened to this heritage?’ ‘Why has it been neglected for so long?’ but most importantly, ‘what can be done to preserve it?’

 

The project blurs the lines between documentation and narrative. While the objective is to visually preserve the Hejaz heritage at this moment in time; in its present state of decay. The project goes beyond documentation with its multilayered approach to storytelling, in attempts to paint a fuller picture with conflicting emotions of sweet sensations, nostalgia, appreciation of beauty and sentiments that are tainted by sadness, anger, and anxiety.

More than anything, this project is an attempt to raise awareness and is a call to action. This heritage is a gift as well as a responsibility.

 

مقدمة بقلم الفنان

"الأبدي الآن" مشروع توثيقي يهدف إلى تخليد جمال إرثٍ يزول يوماً بعد يوم. ورغم أن رسالة المعرض هي إلقاء الضوء على عواقب الإهمال، إلا أنها في صميمها رسالة أمل مفادها أنه رغم انتشار الخراب إلا أن الجمال ما يزال وفيراً، ويحتاج فقط من يرعاه ويعتني به. يسعى معرض "الأبدي الآن" إلى طرح تساؤلات ملّحة مثل ’ماذا أصاب هذا التراث؟‘ ’ولماذا أُهمل طويلاً؟‘ لكن السؤال الأهم هو ’ماذا علينا أن نفعل للمحافظة عليه؟‘

يتداخل في هذا المشروع التوثيق مع السرد. ومع أن هدف التوثيق هو المحافظة البصرية على التراث الحجازي فوراً وقبل أن تسوء حاله أكثر، إلا أن المشروع يتجاوز حدود التوثيق من خلال منهجية سرد الحكاية المتعددة الطبقات، فيرسم صورة أكثر تكاملاً صورة زاخرة بالعواطف والأحاسيس المتضاربة. وها هي مشاعر الحزن والغضب والأسى تطل برأسها لتخضّب أحاسيس الحنين العذبة وتنغّص شفافية الجمال والعاطفة.

هدف المشروع المنشود هو بثّ الوعي والدعوة إلى العمل، فهذا التراث ما هو إلا هبة من الله ومسؤولية علينا جميعاً بذل الغالي والنفيس لحمايتها والحفاظ عليها.